عن النادي

كلمة رئيس مجلس الادارة:

سعادة مطر علي بن هويدن الكتبي

ميدان الشارقة ملتقى الاصالة ومنبع السلالات

حظيت سباقات الهجن العربية الاصيلة بمكانة مرموقة في وجدان شعب الامارات باعتبارها جزء لا يتجزاء من التراث الوطني الذي نفخر به كثيرا، وفي ميدان الشارقة كان للقاء مع سعادة مطر بن علي بن هويدن الكتبي رئيس ميدان الشارقة متحدثا عن تاريخ هذا الميدان العريق وحاضره ومستقبله فقال:
كانت البداية عام 1991 حينما امر المغفور له باذن الله، الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، بأن يقام ميدان حديث لسباقات الهجن في مدينة الذيد ، نظرا لإهتمامه برياضة الآباء والأجداد والحفاظ عليها وتطويرها، حيث وضع أول حجر في الميدان عام 1991 وإستغرق بناءه عاما كاملا، وأقيم علي مساره أول سباق للهجن في الخامس من شهر أكتوبر 1992، وكان السباق عبارة عن شارة (جائزة رئيس الدولة)، ومن ثم إنطلقت السباقات في هذا الميدان حتى الآن، والتي تطورت لتصبح مهرجانا سنويا.
إن ميدان الشارقة يشارك فيه أبناء المنطقة ورواد سباقات الهجن من شتى إمارات الدولة في العديد من المناسبات. ولقد كان الوضع في مدينة الذيد مختلفا قبل تأسيس الميدان، فقد كانت السباقات تقام تقام في منطقة تسمى (الوادي) والتي تحولت إلى منطقة صناعية، وكان مسار السباق محددا بحواجز رملية ومن ثم تحولت إلى حواجز حديدية، وبقي الحال حتى أمر الشيخ زايد بإقامة ميدان في كل إمارة ، تلك الميادين التي عادت بالنفع والخير على البدو وإبلهم، وارتفع مستوى هذه الرياضة وإزداد الاهتمام من الملاك مما أدى إلى ارتفاع أسعارها ومن هناك بدأ تشجيع شجع شيوخ الإمارات لهذه الرياضة فرصدوا لها الجوائز القيمة مما ساهم في تطور هذه الرياضة فارتفعت أسعار الإبل لتصل على الملايين. وفي مطلع هذا العام أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بتأسيس نادي الشارقة لسباقات الهجن حيث أضيفت مباني جديدة كما تم توسيع المضامير ليصبح متكاملا ومهيئا لإستقطاب كافة الأعمار السنية.